خاص- يورغو شلهوب في شخصيتين مختلفتين.. موقع “بصراحة” يكشف التفاصيل
bisara7a -

بين “حبيبي اللدود”، و”فخامة الشك” و”قلبي دق” وغيرها الكثير من الاعمال الدرامية والكوميدية وكذلك الأفلام التي طُبعت في ذهن المشاهد، أثبت الممثل الموهوب والمميّز يورغو شلهوب مرّة جديدة أنه رقمًا صعبًا في عالم التمثيل، وأنه يستطيع بسهولة أن يجسّد كل الأدوار التي تُعطى له باحترافية مطلقة، فيقنع المشاهد بالشخصية ويجعله يشعر وكأنها حقيقية واقعية.

ليس غريبًا على شلهوب هذا الامر، فهو ابن عائلة فنية مميّزة، والده الممثل المبدع جورج شلهوب ووالدته الممثلة المتألقة ألسي فرنيني، وبالتالي فالموهبة الموجودة لديه بالفطرة، لا شك أن والداه ساهما في تغذيتها، ليصبح لدينا ممثلاً مبدعًا ومحترفًا.

من المعروف أن يورغو دقيق في اختيار لأدواره، فمن الطبيعي أن تُعرض على ممثل بحجمه العديد من الأعمال، لكن وبما أنه ليس من هواة الشهرة فحسب، يتأنى “شلهوب” في الموافقة على الادوار، آخذا في عين الاعتبار العديد من الامور، أهمها ألا يكرر نفسه في أكثر من عمل، وبالتالي طرح نفسه بشخصية جديدة ودور مختلف، بالاضافة الى ايصال رسالة للمشاهد وعبرة معينة من خلال العمل الذي يقدّمه.

وبينما الشاشات اللبنانية المحلية تعرض إعادة المسلسلات التي شارك فيها يورغو، كان الأخير يحضّر لأعمال جديدة وشخصيات مختلفة، يدرس تفاصيلها ويغيّر “اللوك” الخارجي كي يتناسب شكله مع كل شخصية، ويقنع من خلالها المشاهد أكثر فأكثر.

من هنا، أجرى موقع “بصراحة” حديثاً خاصًا مع شلهوب، للوقوف عند آخر التحضيرات والاعمال التي سيطرحها قريبًا، خصوصا بعدما شارك متابعيه على موقع انستغرام بصورة ظهر من خلالها بـ”لوك” جديد ومختلف، لا يشبه ما قدّمه في السابق، لذا كان لا بد أن نسأله عن سبب هذا التغيير وليطلعنا على كل جديد.

ورغم العلاقة “غير القوية” التي تربطه بمواقع التواصل الاجتماعي، الا ان يورغو أخبر “بصراحة” أنه أحب أن يشارك جمهوره بصورة من التحضيرات للشخصية الجديدة، وذلك ليبقى الجمهور على اطلاع بكافة التفاصيل المتعلقة بنجمهم المفضّل. من هنا، أشار شلهوب الى أن “اللوك” الذي ظهر فيه ليس النهائي، اذ يقوم بعدة تجارب ليقتنع بالنهاية بتطابق الشخصية مع الشكل، مشددا على انه لا يظهر الاطلالة النهائية للجمهور عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل ان يتم اعتمادها، تاركا اياها بمثابة مفاجأة لهم مع بدء عرض العمل.

الى ذلك، اشار يورغو الى انه سيطلّ على جمهوره من خلال عملين بشخصيتين مختلفتين، حيث كشف عبر “بصراحة” أنه سيلعب شخصية “تحرٍ”، لكن الشخصية غامضة ومعقّدة ويطغى عليها عنصر المفاجأة، حيث لا يظهر كما هو على حقيقته، انما تتبدّل الشخصية مع تغيّر الاحداث والظروف.

أما العمل الثاني فهو مسلسل “غبطته والشيخ” الذي سيتشارك بطولته مع الممثل المبدع عمار شلق. وبحسب شلهوب، فالمسلسل من كتابة شكري أنيس فاخوري، وهو عبارة عن عمل ضخم مؤلف من 30 حلقة، وسيناريو أكثر من رائع، يطرح قضية انسانية لبنانية مهمة، ويتضمّن رسائل عديدة ومختلفة، انسانية وسياسية ودينية، إذ ينقل الواقع اللبناني بحذافيره من أيام الماضي وحتى يومنا هذا، مرورًا بالاحداث التي أدّت لنشوب الحرب الأهلية اللبنانية، وكيفية التعاطي بين الأديان في مثل هذا الوضع، ومحافظة الانسان على أخيه الانسان وحمايته بغضّ النظر عن انتمائه الديني او الطائفي، وهو ما يجوز الاتّعاض منه في يومنا هذا، اذ لا شيء تغيّر وما زال المواطنون يتقاتلون مع بعضهم دفاعًا عن الاديان.

أما في ما يتعلّق بالشخصية التي سيلعبها، فقال يورغو شلهوب لـ”بصراحة” انه سيجسّد دور رجل دين مسيحي، حيث ستمر شخصيته بثلاث مراحل مختلفة، وبالتالي سيتغيّر الشكل الذي سيطلّ به على الجمهور وفقا للمرحلة التي يمرّ بها، فيبدأ بشخصية طالب في الجامعة لينتقل بعد ذلك الى المرحلة التي يصبح فيها مطرانًا، وصولاً الى شخصية البطريرك التي سيجسّدها في المرحلة الأخيرة، موجها بالتالي عبر المراحل رسائل مهمة الى اللبنانيين والمشاهدين بشكل عام.

وبانتظار عرض هذين المسلسلين للممثل المميز يورغو شلهوب، يتابعه اليوم محبيه من خلال اعادة مسلسل “فخامة الشك” على احدى القنوات اللبنانية، حيث يجسّد فيه دور أمير، وسط أحداث مشوّقة.



إقرأ المزيد